عاجل

تعرفى على الفرق بين ألم التبويض وآلام الدورة الشهرية




تشعر الكثير من النساء بالألم أثناء فترة التبويض دون معرفة السبب وراء ذلك، حيث تزداد شدة الألم لدى بعض الحالات والتى تتمثل فى الشعور بألم وانتفاخ شديد بالبطن.


وكشف تقرير صادرة عن جامعة كولورادو، الاختلاف بين  آلام التبويض وآلام الدورة الشهرية لأنها تحدث فى جانب واحد من الجسم، حيث تشمل أعراض ألم التبويض التشنج على جانب واحد والنزيف الخفيف وتقرح الثدى وزيادة الرغبة الجنسية.

وتعد آلام التبويض شائعة حيث تصيب نحو 20% من النساء في فترة الحيض.

وعلى الرغم من أن ألم الإباضة مزعج إلا أنه يمكن أن يكون أحد الطرق لمتابعة فترة التبويض، عندما يبدأ المبيض في التكيف مع البويضة التي سيتم إطلاقها قريبًا، وهذه العملية يمكن أن تسبب عدم الراحة والألم فى الجانب السفلى من البطن.


وأوضح التقرير أن آلام الإباضة هى إحدى العلامات التي يمكنك تتبعها إذا كنت تحاول الحمل أم لا، ويمكن أن يكون الألم أثناء التبويض خفيفًا أو حادًا ويحدث عادةً في جانب واحد من أسفل البطن ، اعتمادًا على المبيض الذي يطلق البويضة.

 

ومن أهم علامات التبويض الآتى:

1. تزايد مخاط عنق الرحم من حيث الكمية والتمدد

2. ألم الثدي

3. زيادة الرغبة الجنسية

4. نزيف خفيف


ولن يستمر ألم الإباضة لأكثر من بضع ساعات، بالمقارنة بألم الدورة الشهرية التى يمكن أن تستمر آلامها لبضعة أيام، لذا إذا كان الألم أثناء التبويض مفاجئًا وشديدًا، أو استمر لأكثر من بضع ساعات، أو كان مصحوبًا بالغثيان والقىء والدوار، يجب مراجعة الطبيب، لأنه قد يكون الألم إلى هذه الدرجة علامة على حالات مثل الانتباذ البطاني الرحمي أو كيس المبيض.


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى