عاجل

خريطة طريق عالمية للقضاء على التهاب السحايا بحلول 2030


تطوير لقاحات جديدة رخيصة… وتحسين استراتيجيات الوقاية
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

يحتفل العالم في نهاية شهر أبريل (نيسان) من كل عام باليوم العالمي لالتهاب السحايا (World Meningitis Day) حيث يقوم اتحاد منظمات التهاب السحايا Confederation of Meningitis Organisations CoMO بتنظيم حملة توعوية ضد هذا المرض الذي يمكن أن يودي بحياة الإنسان بشكل مأساوي في أقل من 24 ساعة.ولا يعرف الكثير من الناس عن المرض، ويمكن بسهولة الخلط بين أعراضه وأمراض أخرى مثل الأنفلونزا أو الملاريا أو حتى كوفيد – 19. ويؤدي التأخير في التشخيص والعلاج إلى قتل الأرواح وترك العديد من الأشخاص يعانون من آثار خطيرة تدوم مدى الحياة.وتأمل منظمة الصحة العالمية هزيمة التهاب السحايا بحلول عام 2030 وفق خريطة طريق عالمية تنهي معاناة ملايين الأشخاص المصابين بالمرض.مؤتمر طبيبمناسبة اليوم العالمي لالتهاب السحايا، عقد خلال الأسبوع الماضي مؤتمر طبي تحت عنوان «التهاب السحايا – بي وأهمية التطعيم»، نظمته الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي للجمعية «ملتقى الخبرات FEXC» وبدعم من شركة جي إس كي (gsk) وبمساندة من شركة أو إم دي (OMD).تحدث في المؤتمر عدد من الأطباء المتخصصين في هذا المجال مؤكدين على أنه رغم التقدم الكبير الذي تم إحرازه على مدار العقود القليلة الماضية، فلا يزال التهاب السحايا مرضًا يخشى منه في جميع أنحاء العالم مع ارتفاع معدل وفياته والميل إلى التسبب في الأوبئة التي تمثل تحديًا كبيرًا للأنظمة الصحية والاقتصادية والمجتمع. وقد تسبب التهاب السحايا في وفاة ما يقدر بنحو 290 ألف شخص في عام 2017، كما تسبب في إصابة واحد من كل خمسة أفراد مصابين بآثار مدمرة طويلة الأجل، وله عواقب وخيمة مع تأثير عاطفي واجتماعي واقتصادي كبير على الأفراد والأسر والمجتمعات.مرض المكورات السحائيةتحدثت في المؤتمر الدكتورة رجاء الردادي أستاذ مساعد واستشاري الطب الوقائي رئيس قسم طب المجتمع في جامعة الملك عبد العزيز بجدة حول وبائيات مرض المكورات السحائية، وأوضحت أن التوزيع العالمي للمجموعات المصلية من النيسرية السحائية (Neisseria meningitides) متغير، ففي الأميركتين وأوروبا وأستراليا تعتبر المجموعات المصلية بي B، سي C، هي الأكثر شيوعًا، بينما تسبب المجموعة المصلية إيه (A) غالبية الأمراض في أفريقيا وآسيا. وفي بعض الأحيان يمكن أن تظهر المجموعات المصلية، وتزداد أهميتها في بلد أو منطقة معينة، مثل المجموعة المصلية سي (C) في الصين أو المجموعة المصلية واي (Y) في أميركا الشمالية.> عالميا. أشارت نتائج دراسة وبائيات مرض المكورات السحائية الغازية (invasive) واستراتيجيات التطعيم في شمال أفريقيا، التي نشرت في المجلة العالمية للأمراض المعدية International Journal of Infectious Diseases (العدد 104، لعام 2021)، أنه رغم أن مرض المكورات السحائية الغازية يعتبر متوطنا في العديد من دول شمال أفريقيا ويتم الإبلاغ عنه إلا أن هناك أوجه قصور موجودة فيما يتعلق بترصد كل بلد واستراتيجيات التطعيم وفهم المرض. وقد أظهرت الدراسة أن التهاب السحايا البكتيري في شمال أفريقيا الناجم عن النيسرية السحائية يؤثر في الغالب على الأطفال الصغار (الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات)، وكانت المكورات السحائية من المجموعة المصلية بـ(Meningitis B) هي النمط المصلي الأكثر تحديدًا، حيث شكلت في المغرب 95 في المائة، في تونس 80 في المائة، في الجزائر 59 في المائة، في مصر 51 في المائة.> خليجيا. وأظهرت نتائج دراسة نشرت في مجلة العدوى والصحة العامة Journal of Infection and Public Health حول الاتجاهات والاختلافات في وبائيات مرض المكورات السحائية في الكويت، مثلا، كدولة خليجية أن الاستخدام الروتيني للقاح متعدد السكاريد رباعي التكافؤ ACYW – 135 ضد التهاب السحايا نجح في تقليل العبء المرتبط بالمجموعة المصلية للمرض في الكويت، وكانت المجموعة بي هي المسبب الرئيسي للمرض بشكل عام وبين الأطفال حتى سن 14 عامًا (39 في المائة) بشكل خاص.> محليا. وفي المملكة العربية السعودية، يزورها حوالي 5 ملايين حاج كل عام، ما يمثل تحديًا كبيرًا في تقديم الخدمات الصحية واحتواء الأمراض المعدية الناتجة عن هذا التجمع الجماهيري الكبير ومنها التهاب السحايا.أجريت أكبر دراسة جماعية ميدانية أثناء الحج حول احتمالية تواجد النيسرية السحائية في منطقة البلعوم الأنفي بين الحجاج وتقييم الحاجة إلى العلاج الوقائي بإعطاء سيبروفلوكساسين ciprofloxacin. نشرت الدراسة في مجلة اللقاح (j.vaccine.2017). أظهرت النتائج أن نتيجة الاختبار كانت عند 3.4 في المائة من الحجاج إيجابية أي وجود جرثومة N. meningitides في البلعوم الأنفي، وكانت 66.7 في المائة منها من المجموعة المصلية ب. وأشارت النتائج أيضا إلى ضرورة إعادة النظر في استمرار استخدام سيبروفلوكساسين كمضاد حيوي وقائي بالإضافة إلى اعتبار إضافة المجموعة المصلية بي كتحصين مطلوب.عليه، فإن مرض المكورات السحائية الغازية (Invasive) مرض خطير ولا يمكن التنبؤ به. وتعتبر المجموعة المصلية بي هي المجموعة المصلية الأكثر انتشارًا على مستوى العالم، وأيضا الأكثر شيوعًا في الدول العربية ودول الشرق الأوسط (شمال أفريقيا والكويت وتركيا)، وتعتبر أكثر شيوعًا وخطورة عند الرضع الذين تقل أعمارهم عن عام واحد. ويجب التخطيط لإجراءات وقائية خاصةً لموسمي الحج والعمرة. الخدمات الوقائيةتؤكد الدكتورة رجاء الردادي على أهمية الرعاية الوقائية في إمكانية إنقاذ أكثر من 100000 حياة إضافية في كل عام إذا تلقى المزيد من الأشخاص الرعاية الوقائية الموصى بها، علما بأن عودة ظهور الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات تحدث في كثير من الأحيان بين الأفراد غير المطعمين عن قصد مما يعرض البالغين الشباب الذين لم يتم تلقيحهم لخطر مباشر للمرض.وتنقسم الخدمات الوقائية إلى وقاية أولية، وقاية ثانية، وقاية من الدرجة الثالثة، وتتضمن الخدمات الوقائية السريرية التطعيمات، فحوصات المرض، والتدخلات الإرشادية السلوكية المقدمة للأفراد في جلسات سريرية بغرض الوقاية من المرض أو بدء العلاج المبكر للحالات التي لم تظهر بعد.وتصنف الخدمات الوقائية وفقاً لتعريف الفوائد الصحية للخدمات الوقائية بالنسبة للأعباء التي يمكن الوقاية منها سريريًا، مثل المرض أو الإصابة أو الوفاة المبكرة التي يمكن منعها إذا تم تقديم الخدمة لجميع الأشخاص في المجموعة المستهدفة، ثم القيمة الاقتصادية وفعالية التكلفة بمقارنة صافي تكلفة الخدمة بفوائدها الصحية.وتتلخص أهم الخدمات الوقائية السريرية في خمسة محاور، هي:- التحصين. الاستشارة لمنع بدء التدخين بين الشباب. تشجيع الإقلاع عن التدخين بين البالغين. فحص سرطان القولون فحص ارتفاع ضغط الدم.أعباء المرضتحدث في المؤتمر الدكتور سامي عيد استشاري طب الأسرة والمشرف العام على مكتب الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع بجدة، حول أعباء مرض المكورات السحائية الغازية (Invasive Meningococcal Disease Burden). موضحا أنه يتم الإبلاغ عن إصابة أكثر من 1.2 مليون حالة سنويًا بالمرض في جميع أنحاء العالم، وأن معدلات الوفاة تتراوح ما بين 10 – 40 في المائة حسب الأعراض الإكلينيكية والموقع الجغرافي، وأن 10 – 15 في المائة من الأشخاص المصابين يموتون حتى مع إعطاء العلاج المناسب. وتظهر التهابات المكورات السحائية على شكل طيف من الأمراض السريرية المصحوبة بالتهاب السحايا (80 – 85 في المائة) من الحالات وتسمم الدم، وتشمل الأعراض الأقل شيوعًا الالتهاب الرئوي والتهاب التامور والتهاب المفاصل الإنتاني والتهاب الملتحمة والتهاب الإحليل. إن ما يصل إلى 20 في المائة من الناجين يعانون من عواقب خطيرة دائمة أو طويلة الأمد، بما في ذلك فقدان الأطراف، وفقدان السمع، والألم المزمن، وتندب الجلد، والعجز العصبي.أما فئات الأشخاص الأكثر عرضة لخطر المرض، فهي:- العمر: الرضيع أقل من عام، المراهقون والشباب.- الاختلاط مع المصابين.- عوامل في نمط الحياة: الازدحام في السكن، التدخين النشط والسلبي، نمط النوم غير المنتظم، الانتقال إلى مسكن جديد.- الظروف المناعية/ القابلية الوراثية.- السفر إلى المناطق الموبوءة.والمضاعفات المميتة المحتملة لأمراض المكورات السحائية الشديدة تشتمل على: احتشاء دماغي – نوبات الصرع – زيادة الضغط داخل الجمجمة – فتق بالنسيج الدماغي – توقف القلب – فشل الجهاز التنفسي الأساسي – الحماض الأيضي – فشل الكلى – صدمة مستعصية وانهيار الدورة الدموية – التخثر المنتشر داخل الأوعية.خريطة طريق عالميةوافقت منظمة الصحة العالمية، في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 (بالقرار WHA73.9)، على خريطة طريق عالمية لهزيمة التهاب السحايا بحلول عام 2030 برؤية شاملة «نحو عالم خال من التهاب السحايا»، وثلاثة أهداف ذات رؤية، هي:- القضاء على أوبئة التهاب السحايا البكتيرية.- خفض الحالات بنسبة 50 في المائة والوفيات بنسبة 70 في المائة باستخدام اللقاحات.- الحد من الإعاقة وتحسين نوعية الحياة بعد التهاب السحايا.وهناك خمس ركائز مترابطة في خارطة الطريق العالمية لهزيمة التهاب السحايا:- تطوير لقاحات جديدة ميسورة التكلفة، وتحقيق تغطية تحصين عالية، وتحسين استراتيجيات الوقاية والاستجابة للأوبئة.- التشخيص والعلاج الذي يركز على التأكيد السريع لالتهاب السحايا والإدارة المثلى.- مراقبة المرض لتوجيه الوقاية والمكافحة.- رعاية ودعم المصابين بالتهاب السحايا، والتركيز على التعرف المبكر وتحسين الوصول إلى الرعاية والدعم فيما يتعلق بالآثار اللاحقة.- الدعوة لضمان الوعي العالي بالتهاب السحايا، ومراعاة خطط البلدان، وزيادة الحق في خدمات الوقاية والرعاية اللاحقة.وفي حين أن خريطة الطريق الخاصة بهزيمة التهاب السحايا تتناول جميع أنواع المرض بغض النظر عن السبب، فإنها تركز بشكل أساسي على الأسباب الرئيسية لالتهاب السحايا البكتيري الحاد (المكورات السحائية meningococcus، المكورات الرئوية pneumococcus، المستدمية النزليةHaemophilus influenzae، المكورات العقدية من المجموعة بـgroup B streptococcus)، والتي كانت مسؤولة عن أكثر من 50 في المائة من 290.000 حالة وفاة من التهاب السحايا لجميع الأسباب في عام 2017، وسببت أمراضًا غازية أخرى مثل تعفن الدم والالتهاب الرئوي، والتي تتوفر ضدها لقاحات فعالة (ستكون في المستقبل القريب). وستكون النسخة النهائية من خريطة الطريق ستكون متاحة في شهر مايو (أيار) 2021.حقائق عن التهاب السحايا> التهاب السحايا يمكن أن يصيب الجميع ومن جميع الأعمار – ويمكن أن يكون قاتلاً في غضون ساعات قليلة.> التهاب السحايا هو أحد الأسباب الرئيسية للإعاقة العصبية، والتي يمكن أن تستمر مدى الحياة.> يمكن أن تحدث أوبئة التهاب السحايا بسرعة مع عواقب صحية واقتصادية واجتماعية خطيرة.> التهاب السحايا حالة طبية طارئة ويجب معالجتها بسرعة.> التطعيم ضد المكورات السحائية والمكورات الرئوية والمستدمية النزلية من النوع بي يحمي من الأسباب الشائعة لالتهاب السحايا. واللقاحات الجديدة ستنقذ المزيد من الأرواح خلال العقد القادم.> خريطة الطريق العالمية لهزيمة التهاب السحايا بحلول عام 2030 تعالج هذه المشكلة إلى جانب الوقاية والتشخيص والعلاج.> يمكن أن تشتمل الأعراض على ما يلي: تصلب الرقبة – حمى – حساسية للضوء – ارتباك ونعاس – صداع – قيء – طفح جلدي – نوبات صرع. لن تظهر كل هذه الأعراض على الجميع ويمكن أن تحدث بأي ترتيب – وعند الرضع (انتفاخ اليافوخ – التدلي وعدم الاستجابة).* استشاري طب المجتمع


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى