عاجل

ماذا تفعل إذا بدأت فى ملاحظة أعراض كورونا فى الموجة الثالثة؟




تتزايد حالات الإصابة بكورونا بسرعة فى جميع أنحاء العالم، فى ظل الموجة الثالثة من الفيروس التاجى، ومن المهم ملاحظة أعراض كورونا منذ بدايتها لاتخاذ الاحتياطات ومنع نشر العدوى، ويمكن علاج 90% من حالات كورونا فى المنزل، وفقاً للخبراء والأطباء، لكن ما هى الخطوات الأولى التى يجب أن تكون عليها إذا كنت تشك فى إصابتك بعدوى كورونا فى المنزل وماذا يجب أن تفعل عندما تكون نتيجة الاختبار إيجابية؟ هذا ما نتعرف عليه فى التقرير التالى، وفقاً لموقع “تايمز أوف إنديا”.

 

ماذا تفعل إذا بدأت في ملاحظة أعراض كورونا في الموجة الثالثة؟
 


لا تتجاهل الأعراض

أول شىء يجب فعله هو أن تكون مدركًا للعلامات والأعراض المحتملة، ومنها الحمى الشديدة، الاحتقان، ضيق التنفس، الطفح الجلدى غير المعتاد، سيلان الأنف، احمرار العينين، التقيؤ، آلام العضلات، والتهاب الحلق.

 

متى يجب أن تجرى اختبار كورونا

يجب أن يتم الاختبار حسب الأولوية فى حين أن اكتشاف الأعراض يمكن أن يكون مصدر قلق بالغ، فقم بملاحظة ترتيب ظهور الأعراض، والعديد من الاختبارات تأتى سلبية أيضًا حتى مع ظهور الأعراض بسبب الاختبارات التى أجريت فى وقت مبكر جدًا.

فترة حضانة الفيروس، أى الوقت المستغرق من الإصابة بالفيروس حتى ظهور الأعراض هى 2-14 يومًا وأنسب وقت لإجراء الاختبار هو 3 أيام بعد ظهور علامات العدوى.

ويمكن أيضًا إجراء الاختبارات مبكرًا، لكن تذكر أنه يمكن دائمًا أن تكون هناك فرصة للحصول على نتائج سلبية خاطئة.


ماذا تفعل بعد اكتشاف أعراض كورونا؟

يجب أن يبدأ الحجر الصحى والعزلة فعليًا من اليوم الأول الذى تبدأ فيه اكتشاف الأعراض لا تنتظر ظهور نتائج الاختبار وبدلاً من ذلك، ابدأ فى المتابعة من الأيام الأولى لبدء ظهور الأعراض.

ارتدِ كمامة واعزل نفسك عن أفراد أسرتك حتى إذا اتضح أنه شىء غير كورونا فسيكون طريقة جيدة لوقف انتشار الأمراض المعدية والحصول على قسط من الراحة التى تشتد الحاجة إليها.

اعزل نفسك فى غرفة جيدة التهوية تحتوى على حمام مختلف وخصص المرافق والأوانى التى ستستخدمها خلال الأسبوعين المقبلين ولا تشاركها مع بقية أفراد الأسرة.

يجب أن يقوم من حولك بإجراء اختبار كورونا أيضًا لتجنب مخاطر التعرض.


ما الأدوية التي يجب أن تتناولها؟

لا تلجأ إلى العلاج الذاتي واستمر في فحص العناصر الحيوية بانتظام يجب أن يكون مقياس التأكسج، مقياس الحرارة اللاتلامسي، أجهزة ضغط الدم، مناديل التعقيم موجودة دائمًا.

يجب أيضًا اتباع استنشاق البخار بعناية، بعد كل بضع ساعات.

إذا كنت تعاني من حالات صحية موجودة مسبقًا، أو تجاوزت سن الخمسين، فاتصل بطبيب العائلة واسأل عما إذا كان هناك أى أدوية إضافية يجب أن تتناولها.

 

ما الأعراض التي يجب أن تنتبه لها؟

في حين أن طبيعة الفيروس لا تزال تتغير باستمرار، يشير معظم الأطباء إلى أن تطور المرض يبدأ بعدوى خفيفة في الجهاز التنفسي العلوي شائعة بين جميع الفيروسات ، يليها تهيج الحلق يليه الحمى.

وقال الخبراء أيضًا إنه في الأيام الخمسة الأولى، يجب الانتباه إلى أعراض مثل الحمى والضعف.

 

ما مدى أهمية الاستمرار فى أخذ قراءات الأكسجين؟

نظرًا لأن الحرمان من الأكسجين يمثل مشكلة كبيرة تتم ملاحظتها في الوقت الحالي، يجب مراقبة مستويات SpO2 باستمرار.

المستويات تحت 94 هي إشارة حمراء ومع ذلك لا تتطلب كل حالة دخول المستشفى، يمكن إدارة تقلبات الأكسجين الخفيفة والمتوسطة بشكل جيد في المنزل ، حتى وقت عدم توفر الرعاية في المستشفى يمكن أن تساعد أيضًا تمارين التنفس والمشي والنوم في وضعية الانبطاح.


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى